الشريعة عالمية وشاملة ومفصلة

بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله ربِّ العالمين ، وصلَّى الله وسلَّم على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وسلَّم تسليماً كثيرًا،  أمَّا بعد: فإن الشريعة تَفيض في ذاتها كمالاً؛ لأنها شريعة الخالق العليم للخلق أجمعين؛ فهي شاملة لمصالح الدارين، باقية إلى أن يَرث الله الأرض ومن عليها، وهي شريعة الرحمة والثبات والمُرونة، والمثالية والواقعية؛ لذا فإنها الشريعة الوحيدة الصالحة للحكم بين البشر، وللأخذ بيدي البشرية نحو صلاحها وفلاحها ونجاحها في الدنيا والآخرة.

وفيما يلي طرف من بيان الأسباب الذاتية لتحكيم وتعظيم الشريعة الإسلامية:

الشريعة عالمية:

الشريعة بكتابها المنزَّل "القرآن الكريم"، وبنبيها المرسل "محمد صلى الله عليه وسلم"، وبشرحه المطهر "السنة النبوية" - شرعت للناس كافة، وللخلق أجمعين، بل وللعالمين!

قال الله تعالى عن عالمية القرآن في كل زمان ومكان: ? وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ ? [الأنعام: 19].

وقال الله تعالى: ? وَمَا هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ ? [القلم: 52].

وقال الله تعالى عن عالمية صاحب الرسالة صلى الله عليه وسلم: ? تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا ? [الفرقان: 1].

وقال الله تعالى: ? قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا ? [الأعراف: 158].

وقال الله تعالى: ? وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ بَشِيرًا وَنَذِيرًا ? [سبأ: 28].

وقال الله تعالى: ? وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ ? [الشورى: 7].

وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ((كان النبيُّ يُبعث إلى قومه خاصة، وبُعثت إلى الناس عامة))([1]).

وفي الحديث أيضًا قال صلى الله عليه وسلم: ((بُعثت إلى الأحمر والأسود))([2]).

وفي الحديث أيضًا قال صلى الله عليه وسلم: ((وأُرسلت إلى الخلق كافة))([3]).

الشريعة شاملة ومفصلة:

هداية الشريعة تشمل كل ما يحتاجه العباد في المعاش والمعاد، إجمالاً وتفصيلاً، وقد قال الله تعالى: ? أَفَغَيْرَ اللَّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنْزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّكَ بِالْحَقِّ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ ? [الأنعام: 114].

وقال الله تعالى: ? وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ ? [النحل: 89].

وفي الحديث: ((أيُّها الناس، إنه ليس من شيء يُقربكم من الجنة ويُبعدكم من النار إلا قد أمرتكم به، وليس شيء يقربكم من النار ويبعدكم من الجنة إلا قد نَهيتُكم عنه، وإن الرُّوح الأمين نَفَثَ في رُوعي أنه ليس من نفس تموت حتى تستوفي رزقها، فاتقوا الله وأجملوا في الطلب، ولا يَحملكم استبطاءُ الرزق على أن تطلبوه بمعاصي الله؛ فإنه لا ينال ما عنده إلا بطاعته))([4]).

 

 

 

 



([1]) أخرجه البخاري (335).

([2]) أخرجه أحمد (14264).

([3])أخرجه مسلم (523).

([4])أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (34332)، والحاكم في المستدرك (2 / 5).